المحرك

لو جردنا المحرك من كل الأجزاء المرتبطة به لحصلنا على الأجزاء الرئيسية للمحرك

  • قالب الاسطوانات أو المحرك cylinder block

داخل القالب يقع كل من المكابس pistons وعمود المرفق crankshaft وأذرعة التوصيل الرابطة بينهم connecting rod

  • رأس الأسطوانات cylinder head

هناك تجد أعمدة الكامات وصمامات الدخول والخروج valve train

  • يربط بين أعمدة الرأس الكامات cam shafts وعمود المرفق crankshaft سير التوقيت الداخلي timing belt .. في بعض المركبات ولتقليل تكاليف الصيانة قد تجده chain belt .. وهناك من يربط بين عمود المرفق وعمود الكامة بترس .. المهم هو أن يتم ربط عمود المرفق بعمود الكامة والتفصيل في هذا سيأتي لاحقاً بإذن الله.

لماذا السيارة تحديداً ؟

لعدة أسباب سأكتب في عالم السيارات وصناعتها ودونكم بعضاً منها :

  1. سعادة ابن آدم في ثلاث : الزوجة الصالحة و المركب الصالح (الهني) والمسكن الصالح (الواسع)
  2. لو افترضنا شخص تَملك سيارة في العشرينيات من عمره وقام بتغييرها كل 5 سنوات .. وتكلفة كل مركبة بدون احتساب لمعدلات التضخم وبدون أي عمليات حسابية معقدة وبدون تكلفة تشغيل هي 100,000 مائة ألف ريال سعودي .. عند الستين سيكون أنفق حوالي المليوني ريال سعودي .. ألا تستحق هذه التكلفة القليل من الدراسة والبحث .. سأحاول جاهداً السعي لتقليل التكلفة كجزء من واجبي كمهندس صناعي .
  3. قلة من تناولوا هذا الموضوع من وجهة نظر علمية .. فالسيارة عبارة عن رياضيات وفيزياء وعلم ديناميكا وهندسة كهربائية وميكانيكة وصناعية وعلم مواد الخ .. بحاجة لعصف ذهني للخروج بالمزيد من الأصول والفروع .
  4. خطوط الإنتاج بدأها هنري فورد Henry Ford أو ما يعرف بالتصنيع الكمي Mass Production في عام .. وكانت أول سيارة هي T-Model  .. هناك علاقة وطيدة بين تقدم الصناعة في شتى المجالات وصناعة السيارة .
  5. صناعة السيارات غيرت وجه الصناعات الأخرى وما زالت حتى يومنا هذا .. تويوتا تُدرس أنظمتها المعتمدة في التصنيع كـ JIT Just in Time للمصانع الأخرى .. ودونكم كتاب The Machine That Changed the World  لمن أحب الإطلاع على أنظمة التصنيع المتقدمة وسأتناوله في موضوع مستقل . 
  6. متوسط عدد السيارات المباعة سنوياً خلال العقد الماضي (من سنة 2000 – 2010 ) حوالي ال 47 مليون سيارة .. وعدد السيارات المباعة خلال العام الماضي 2011 م حوالي ال 60 مليون سيارة .. الأرقام على ذمة المنظمة العالمية لمصنعي المركبات OICA والرقم يمثل فقط السيارات الشخصية ولا يشمل مركبات النقل والمركبات الثقيلة .. الإجمالي لكل ما يسير على الطرقات حوالي ال 80 مليون وحدة صنعت فقط في العام المنصرم 2011 م .. الأرقام في عالم السيارات عالم مذهل بحد ذاته.
  7. قبل أكثر من قرن بدأ العالم بالبحث عن مصادر للطاقة .. واليوم يستخدم حوالي ال 80% من البترول للحركة .. وما زالت الشركات العالمية والمحلية تنقب وتستخرج وتكرر الذهب الأسود .. ويستخدم كوقود للطائرات والسيارات والشاحنات الخ
  8. تأكيداً للنقطة السابقة وعندما بدأت أزمة الطاقة في الولايات المتحدة عام 1975 م .. بدأت الحكومات الأوروبية بالتوعية والبحث عن بدائل للطاقة .. أما الحكومة الأمريكية فما زالت قلقة حتى يومنا هذا على مستقبل الحركة .. بدون الحركة لن تستمر الحياة.
  9. صرفت المليارات للبحث عن مصادر بديلة للطاقة .. نالت السيارات جزءاً كبيراً منها .. فمن محركات هجينة إلى سيارة كهربائية بالكامل .. إلى سيارات صديقة للبيئة تدار بالهيدروجين وانبعاثاتها عبارة عن بخار ماء .. ما زالت الشركات تتنافس في هذا المجال وتحاول أن تخفف الانبعاثات الضارة الناتجة عن السيارات العاملة بالوقود.
  10. السيارة سبب رئيسي للتلوث في المدن الكبرى .. الاحتباس الحراري والانبعاثات الضارة أصبحت أحد المحاور المتناولة في كثير من الدول المصنعة للسيارات إن لم يكن كلها .. من واجبنا كدول وأفراد ومنظمات الحفاظ على كوكبنا !!
  11. هناك منظمات عالمية كمنظمة مهندسي المركبات Society of Automotive Engineers  تعنى بصناعة السيارات والطائرات وغيرها .. ليست هذه فحسب فهناك منظمات خاصة بصناعة ناقل الحركة وأخرى خاصة بصيانة أنظمة التكييف في المركبات وغيرها الكثير .. المنظمات ساعدت المصنعين لتوحيد الأنظمة والتأكد من السلامة وسن الأنظمة والقوانين وتنظيم عمليات التصنيع الخ .. هنا تكمن أهمية النظم والهندسة الصناعية .
  12. صيانة السيارة وتقليل تكلفة التشغيل ستكون أحد أهم الأهداف بالنسبة للمدونة .. مما شجعني أكثر على البدأ بالكتابة .. اتصل بي أحدهم بعد أن لاحظ تسرب للماء وعند حضوري .. ذُهلت عند معرفتي بعدم قدرته على التمييز بين غطاء تعبئة زيت المحرك وغطاء سائل التبريد .. فضلاً عن عدم قدرته على التمييز بين سائل التبريد وسائل ماسحات الزجاج الأمامي !! أدركت حينها أن التوعية قليلة وسبب الغش التجاري في صيانة المركبات هو قلة وعي الملاك .. واستغلال مراكز الصيانة هذا الجهل للغش والتدليس .. حان الوقت لمحاربة هولاء وكلاء كانوا أو أفراداً.
  13. الجودة والاعتمادية من وجهة نظر علمية بدلاً من العاطفة واستخدام وكالة يقولون كمصدر للمعلومة .. وسأكتب في هذا موضوعاً.
  14. التصاميم .. فالسيارة لم تعد مجرد آلة .. الشركات أولت التصميم الكثير من الاهتمام .. وهناك ما يعرف بال Ergonomics  كوسيلة لزيادة الراحة والسلامة في المركبة ويبنى عليه التصميم الداخلي.
  15. وأخيراً وليس آخراً حلمي وهدفي بأن أجد سيارة عربية بالكامل .. أعني بالكامل أي بدءاً بالهيكل وانتهاءً بالإطارات .. بما في ذلك القطع الالكترونية مع المحرك وناقل الحركة .. لا أريد تجميعاً وإن بدا هو الحل كخطوة مبدئية .. سأحاول جاهداً البدأ ببناء مصنع افتراضي لكل نظام في المركبة حتى نصل إلى مركبة عربية تنافس على المستوى العالمي .. وهناك نماذج لمصانع عربية سأكتب عنها مثل سيارة جاد في السودان .. فلا خير في أمة تأكل مما لا تزرع وتلبس مما لا تصنع !!

حتى لا أطيل عليكم .. ما ورد أعلاه ما هو إلا عصف ذهني قد أعود إليه من وقت لآخر كخط سير للمدونة .. برأيكم أنتم ما الأسباب والداوفع للكتابة في عالم السيارات ؟ بصيغة أخرى ولتكونوا أنتم من يرسم خط سير المدونة ما الشيء الذي تتوقعونه ؟ نورونا باقتراحاتكم