المحرك

لو جردنا المحرك من كل الأجزاء المرتبطة به لحصلنا على الأجزاء الرئيسية للمحرك

  • قالب الاسطوانات أو المحرك cylinder block

داخل القالب يقع كل من المكابس pistons وعمود المرفق crankshaft وأذرعة التوصيل الرابطة بينهم connecting rod

  • رأس الأسطوانات cylinder head

هناك تجد أعمدة الكامات وصمامات الدخول والخروج valve train

  • يربط بين أعمدة الرأس الكامات cam shafts وعمود المرفق crankshaft سير التوقيت الداخلي timing belt .. في بعض المركبات ولتقليل تكاليف الصيانة قد تجده chain belt .. وهناك من يربط بين عمود المرفق وعمود الكامة بترس .. المهم هو أن يتم ربط عمود المرفق بعمود الكامة والتفصيل في هذا سيأتي لاحقاً بإذن الله.

الاستفادة من الوقت المهدر !!

مقدمة عن الوقت المهدر

نظام تويوتا التصنيعي Toyota Production System – TPS يهدف إلى أن هناك دائما مساحة للتطوير .. مساحة للابتكار .. مساحة للتحسين المستمر .. لذلك يسعى دائما لتقليل الفاقد .. أحد أفكار النظام ويعرف ب Muda يشير إلى أن هناك سبعة أنواع لن تضيف للمنتج شيئا .. ضياع الوقت أو الوقت المهدر في الصناعة يعني مزيد من الخسارة !! مزيد من تقدم المنافسين !! تسعى الكثير من أنظمة التصنيع اليوم للتقليل من الهدر عن طريق التقليل أو التخلص من الأنواع السبعة التي لن تضيف قيمة بل ستكون عاملاً رئيسيا للخسارة (جهد، مال، وقت، منتج، حصة سوقية) !! حساسية تويوتا للتخلص أو التقليل من كل ما لا يضيف قيمة دفعتهم للتعامل مع الأنواع السبعة للهدر:

  1. Transportation الانتقال (الذهاب لمكتب آخر للحصول على توقيع) [توفير مواصلات عامة]
  2. Inventory المستودع أو التخزين (تخزين مؤقت لأوراق أو ملفات سيتم العمل عليها، مشاريع غير مكتملة، رسائل بريد غير مقروءة) [التصميم الأمثل للمواقف واستغلال المساحات]
  3. Motion الحركة (البحث عن ورقة في ملف أو قلم تحديد) [تقليل الزمن المستغرق للبحث عن موقف لسيارتك]
  4. Waiting الانتظار (انتظار الطابعة) [الالتزام بالمواعيد وتقليل فترات التوقف عند الإشارات بإعادة تصميم الطرق]
  5. Unnecessary/ Extra processing/ Over processing عمليات تشغيلية لا تضيف قيمة (استخدام نموذج قديم، الاهتمام بالتنسيق والتصميم أكثر من اللازم) [المشاركة أن تذهب أنت وزميل العمل الساكن بجوارك بسيارة واحدة]
  6. Over production إنتاج أكثر من اللازم (طباعة نسخ إضافية من التقارير دون الحاجة لها) [التنقل بمركبات أقل استهلاكاً للوقود]
  7. Defects خلل (إدخال خاطئ للبيانات، تزويد عميل بتسعيرة خاطئة، معلومات غير مكتملة، مواصفات غير واضحة) [الصيانة الدورية للمركبات تفاديا للأعطال المفاجئة]

يمكنك تذكرها بسهولة وهي اختصار ل TIMWOOD أو NOW TIME للتخلص من الهدر وقم باستبدال Defects ب Non-Quality

(تعمدت استخدام أمثلة من القطاع الخدمي ويعد هذا خروجا عن النص !! لفت نظر لما يحصل داخل أروقة المكاتب والمستشفيات) الكثير من تقنيات الصناعة يمكن تطبيقها في المكتب أو القطاعات الخدمية كالمستشفيات الخ .. للمهتم يمكنكم متابعة مدونة تناقش مواضيع الهندسة والإدارة الصناعية هنا.. [الحلول المقترحة للتقليل من الوقت المهدر في عالم الحركة ستصبح ضرورة حتمية يوماً ما] .. سيؤدي تقليل أو التخلص من الهدر لزيادة الإنتاجية.

سأضطر للعب في الدائرة الخاصة بنا وهو أننا مضطرون للانتقال بمركباتنا الخاصة !! محظوظ من يوصله العمل للدوام ويستفيد من وقته في قراءة أو إطلاع أو سماع 🙂

للاستفادة من وقت الانتقال المهدر .. فضولي في عالم الأرقام دفعني لدراسة ماذا يعني أن قطعت 300 ألف كم ؟ بغض النظر عن كم دورة درتها حول كوكب الأرض ؟ كم لترا استهلكه المحرك من وقود ؟ الخ القائمة التي سأتناولها فيما بعد ! سأتحدث عن ما يمكننا سماعه للاستفادة من وقتنا خلف المقود !!

سبب اختياري لهذا الرقم تحديداً هو أن متوسط المسافة التي يقطعها السائق سنوياً هي 30 ألف كيلومتراً .. 10 سنوات تعني عقد من عمرك !! أطال الله أعماركم على طاعته

لو افترضنا أن متوسط سرعة السيارة 60 كم في الساعة يعني ذلك أن هناك 5000 ساعة انتقال .. بما يعادل 208 يوم .. ويمثل 57% من سنة كاملة !!

ماذا لو زاد متوسط السرعة ل 120 كم في الساعة ستقل عدد الساعات التي تقضيها خلف المقود لتصبح النصف 2500 ساعة .. حوالي ال 104 يوم .. وتمثل 29% من سنة كاملة !!

حساباتي ستُبنى على الافتراض الأول سرعة 60 كم في الساعة وهو أقرب للصواب .. ال 120 كم في الساعة ستضطر لقسمة الأرقام الناتجة للنصف .. القانون المستخدم: المسافة = السرعة * الزمن

3000000 كم يعني

ختمك للقرآن 156 ختمة

متوسط المدة المطلوبة لسماع القرآن الكريم كاملاً هي 32 ساعة (22:37, 24:48, 29:49, 28:47, 26:30, 60:33) الأرقام لقراء مختلفين عن طريق موقع ال youtube وآخر تلاوة مجودة لذلك تضاعفت المدة.

استمعت ل 556 كتاب صوتي

لو افترضنا أن متوسط ساعات الكتب حوالي ال 9 ساعات .. الاختيار عشوائي لأكثر الكتب مبيعا في موقع audible.com منها كتاب الأب الغني والأب الفقير والعادات السبع للناس الأكثر فاعلية الخ وكلها كاملة UNABRIDGED غير مختصرة

المواقع العربية الاحترافية شحيحة في هذا المجال .. ومع ذلك يمكنك البحث فهناك الكثير من المبادرين قاموا بقراءة وتلخيص العديد من الكتب النافعة .. الشكر الجزيل لهم 🙂

استمعت ل 5000 مادة صوتية

على افتراض أن متوسط الساعات هو ساعة واحدة لكل مادة

لنكن أكثر واقعية .. بالتأكيد كلنا نحب التنويع لذلك سأقوم بافتراض أننا سنستمع ل 25% من المجموعة الأولى (تلاوات مختارة) .. 25% كتب صوتية .. 25% مواد صوتية .. 25% منوعات (podcast ، مواد علمية ، دروس تعليمية الخ) .. ليصبح الناتج المتوقع إنجازه خلال عام واحد فقط (مسافة 30 ألف كم ومتوسط سرعة 60 كم في الساعة) الجدول التالي :

 4 ختمات

14 كتاب صوتي

125 مادة أو ساعة صوتية

125 ساعة منوعات

كل ما تم كتابته حتى اللحظة الهدف منه هو إدراك أهمية الاستفادة من الوقت المهدر وقت القيادة !!

الجزء الأهم لي هو كيف يمكننا أن نسمع ؟

بالتأكيد عن طريق سماعات المركبة .. فالسماع عن طريق سماعات الرأس مشتت جداً وقت القيادة ونحن يهمنا سلامتك !! ولو كان آمنا لتنافس المستوردون لاستيراد سيارات لا تحوي أجهزة صوتية !! الطرق عديدة حسب مركبتك وحسب الوسيط الذي ستستخدمه لنقل المادة المسموعة .. هناك شريط .. ذاكرة خارجية .. CD .. جهاز MP3 .. iPod .. هاتفك الخ .. الطرق متعددة ومنها :

  • FM Transmitter عن طريق موجات المذياع 

FM Transmitter

يتم إيصاله عن طريق الولاعة أو القداحة cigarette lighter .. يمكنك استخدام ذاكرة USB خارجية ..  يمكنك أيضا استخدام Auxiliary Audio Cable إذا كان هناك منفذ 3.5 mm في جهازك مما يمكنك من تشغيل كل الصيغ حتى ولو كان ملف مرئي

عيوبها هو أنك قد تضطر لشحن جهازك أو جوالك أو إيصال جهاز آخر عن طريق الولاعة !! الصوت غير نقي !! قد يحترق ال fuse الخاص بالولاعة !! صيغة الملفات لابد أن تكون mp3 في حال استخدمت ذاكرة خارجية !! لو تبقى 10 دقائق على نهاية مادة مدتها ساعة ونصف وقمت بإطفاء المحرك ستضطر لإعادة سماعها من جديد !!

  • عن طريق شريط لمن لا يزال يملك مسجل 

Cassette Adapter

سعره مبالغ فيه !! وقد قرأت في أحد التقيمات أنه كلف أحدهم جهاز صوتي بأكمله !! لذلك أجد النوع الأول أفضل وأأمن منه !!

  • عن طريق الأقراص المضغوطة CD 

CD

للأسف ستضطر لحرق الملفات التي ترغب سماعها على الأقراص قبل الخروج وستضطر لشراء المزيد منها عند نفاذ الكمية التي بحوزتك !! عوضا عن زيادة سعر الأصلي !! لذلك أجده خيار غير جيد ربما سيصبح شيئا من الماضي يوماً ما !!

لحسن الحظ الأنظمة الصوتية باتت أكثر تقدما من ذي قبل وتم إضافة منافذ عديدة منها :

  • عن طريق منفذ USB

Lexus-USB

يختلف من صانع لصانع  .. خيار جيد للمقاطع الصوتية القصيرة .. قد يدعم التوقف والاستمرار فيما بعد .. ربما تتمكن من المزامنة والتحكم بما في جهازك عن طريق الوقود .. قد لا تتمكن من الانتقال لجزء محدد من المقطع !!

  • Auxiliary Cable عن طريق منفذ 3.5 mm 

auxiliary 3.5

لتشغيل أي ملف على هاتفك أو إيصاله بأي مصدر صوت يحوي ذات المنفذ .. هو أفضلهم يمكنك التحكم بما تريد سماعه (تقديم أو تأخير عن طريق جهاز ال mp3 أو الهاتف) .. ربطه بأي جهاز بغض النظر عن نوعه .. بغض النظر عن صيغة الملف يمكنك سماعه حتى ولو كان مرئياً

يعيبه فقط أنك ستضطر لشراء أسلاك من وقت لآخر نظرا لتآكل أجزاء من الوصلة !! ستلاحظ حينها خروج الصوت من سماعة واحدة فقط أو جهة واحدة فقط !! قد لا يمكنك الانتقال لملف آخر عن طريق المقود !!

  • مركبات مزودة بأنظمة خاصة بها

غالبا ما يتم دمج العديد من الأنظمة مع بعضها البعض كأنظمة الملاحة وأنظمة الترفيه وأنظمة معلومات المركبة ومعلومات الرحلة ومساحة تخزينية الخ بحيث يمكنك التحكم بها عن طريق جهاز أشبه بالفأرة ويطلق عليها اسما ما طبقاً لسياسة الصانع مثل نظام iDrive من BMW ونظام MMI من Audi ونظام Remote Touch من Lexus الخ .. سهولة الاستخدام وأهمية تركيز السائق نظره على الطريق أصبح الهدف الأسمى لكل الصانعين للخروج بنظام مثالي مدمج .

Lexus Remote Touch Audi MMI

BMW iDrive

مثال آخر نظام Ford Sync أو My Ford Touch ومع كثرة المزايا التي يتمتع بها النظام إلا أن Consumer Reports لا توصي به !! الجدير بالذكر أن شركة فورد تعاونت مع شركة Microsoft للخروج بهذا النظام وهو يتيح إيصال أي جهاز والتزامن مع النظام السمعي بالسيارة بالإضافة إلى العديد من المزايا كنظام المعلومات الجغرافي GPS .. تقرير بالحالة الصحية للسيارة الخ

  • طرق أخرى

ذهب البعض لما هو أبعد من ذلك فقاموا بصناعة جهاز يلغي علبة الأقراص المضغوطة ويُمكنك من السماع بأكثر من طريقة لدرجة تمكنوا خلالها من منافسة الصانع الرئيس بما في ذلك سحب قوائم التشغيل وإظهار أسماء المقاطع الخ ومنها :

 Dension 255 zunix-vw01 Yatour

ابحث عنها USB mp3 interface أو ما تعرف CD Changer Adapter

ماذا يجب عليك أن تختار ؟

يعتمد على مركبتك .. على الأجهزة التي تقتنيها الخ .. نصيحتي لك اشتر ما يمكنك من استخدامه مع أكثر من جهاز .. لا تحصر نفسك بشراء مشغل لل iPhone أو ال iPod فحسب .. قد تكون حسنته الوحيدة هو شحن الجهاز وقت السماع !! لربما رافقك صديق لديه ملف صوتي رائع في جهاز لا يمكنه مشاركتك إياه عن طريق تقنية ال Bluetooth مثلاً !!

يفضل اقتناء جهاز -وإن ارتفع سعره- يمكنك من التحكم في القوائم playlists عن طريق المقود بمعنى أن يتزامن مع الجهاز أو يقترن به .. بدلاً من أن يصبح جهازك هو المتحكم الرئيس وتضطر لرفع يدك عن المقود

البعض يوفر تقنية ال Bluetooth واستقبال المكالمات كخيار إضافي

إذا كنت ترغب بشراء سيارة جديدة حبذا لو قرأت عن المزايا الإضافية ومدى جدواها قبل اتخاذ قرار الشراء ولا تغتر بالإعلانات !!

500 ساعة لا تضيعها سُدى !! كل ما عليك القيام به الآن هو التخطيط الجيد لما ستقوم بسماعه وكيف خلال الفترة التي ستقضيها في الطرقات السنة القادمة ورافقتكم السلامة 🙂

الهيكل التفصيلي للأنظمة

السيارة عبارة عن مجموعة من الأنظمة – أكثرها أساسي – تعمل بتناغم وتكامل مع بعضها البعض لتنقلك من نقطة أ إلى نقطة ب

افتراض: مشروع إنتاج مركبة

من أدوات إدارة المشاريع Work Breakdown Structure – WBS وتعني هيكل تفصيلي للأعمال .. الرسم البياني للهيكل التفصيلي للأعمال يشبه إلى حد كبير الهيكل التنظيمي للشركات والمنظمات Organizational Chart .. بغض النظر عن المهام التي قد تمت من قبل .. من دراسة جدوى ودراسة تسويقية وتكوين فريق عمل ومدير للمشروع الخ .. وما ستتم بعد هذه المهمة من حساب للتكاليف والوقت الذي ستستغرقه كل مهمة والموارد البشرية المطلوبة الخ .. التفكير بعمق من أساسيات التخطيط لمشروع .. هذا جهد بسيط لتقسيم المركبة ككل إلى الأنظمة المكونة لها .. لذلك في حال وجود نقص يجب الإشارة إليه !!

إذا نستطيع القول بأن الهيكل التفصيلي للأعمال مفتاح لما سيتم تناوله في المدونة ونسيان جزء مهم من أجزاء المشروع لن يؤدي لنجاح المشروع (صناعة مركبة)

نبدأ على بركة الله

للقيام بإنتاج مركبة نحن بحاجة للأجزاء أو الأنظمة الأساسية التالية .. سنطلق على هيكلنا (الهيكل التفصيلي للأنظمة Systems Breakdown Structure):

  1. الهيكل

  2. المحرك

  3. نقل الحركة

  4. الكهرباء

  5. المكابح

  6. التوجيه

  7. التعليق

  8. الأجزاء الداخلية أو مقصورة الركاب

  9. الأجزاء الخارجية

  10. السلامة

  11. تبريد وتدفئة مقصورة الركاب

  12. الإطارات

  13. أنظمة خاصة (كتلك الخاصة بالسيارات الهجينة الخ)

تم بحمد الله الانتهاء من المستوى الثاني للهيكل التفصيلي .. المستوى الأول هو المركبة ككل

نتحدث بشكل سريع عن كل نظام من الأنظمة الأساسية المكونة للمركبة وننتقل للمستوى الثالث للهيكل التفصيلي للأنظمة 

الهيكل Chassis 

2014-Mazda6-bodyframe-1024x640

هيكل المركبة هو المجمع لكل أجزاء المركبة .. المواد يجب اختيارها بعناية لتقليل الوزن والحفاظ على الركاب من الضرر حال وقوع حادث لا قدر الله.

المحرك Engine

accord-v6-cutawau-engine

هو الأساس فباحتراق الوقود والهواء داخل اسطواناته تتولد الحركة .. تحويل الطاقة الكيميائية في الوقود لطاقة ميكانيكية .. كل محركات الاحتراق الداخلي تعمل بنفس المبدأ بغض النظر عن نوع الوقود المستخدم .. المحرك بحاجة لهواء وبحاجة لوقود تماما كجسم الإنسان !!

نقل الحركة Transmission

 Toyota-FJ-6speed-trans

النظام المسؤول عن نقل عزم المحرك إلى الإطارات هو ناقل الحركة من خلال أعمدة القيادة التي تختلف باختلاف المركبة واستخدامها فهناك مركبات الدفع الأمامي والدفع الخلفي والدفع الرباعي .

الكهرباء Electrical

electrical 

يتكون من البطارية ، التشغيل ، المولد ، الإضاءة ، الأنظمة الصوتية والترفيهية ، الخ .. والكثير من القطع اليوم أصبحت كهربائية من مضخة الوقود ومضخة نظام التوجيه والحساسات والمستشعرات .. بدون كهرباء لن تعمل المركبة.

نظام المكابح Braking System 

braking

الأجزاء الأساسية من أقراص مهواة تختلف أقطارها من مركبة لأخرى والاسطوانة الرئيسية وال vacuum booster وخطوط المكابح وغيرها تُعد المحرك الرئيس لهذا النظام.

نظام التوجيه Steering System

steering

أنظمة التوجيه أصبحت أكثر تعقيداً من ذي قبل فهناك نظام التوجيه المساعد .. نظام التوجيه المتغير .. نظام التوجيه الكهربائي دون الحاجة لوجود زيت خاص بالمقود الخ قللت من الجهد المطلوب لتوجيه المركبة وزادت الدقة والأمان .

نظام التعليق Suspension System

 Front-supension-front

تربط إطارات المركبة بالهيكل بواسطة نظام التعليق .. أغلب المركبات اليوم تستخدم نظام تعليق مستقل لكل إطار على حدة .. زاد هذا من الراحة والأمان .. المركبات الرياضية تحوي ممتص للصدمات أكثر قساوة لضمان الثبات عند المنعطفات.

مقصورة الركاب Interior

interior

هناك أبحاث مستمرة لزيادة الراحة من خلال التصميم المبتكر للمقاعد ولوحة العدادات والمواد المستخدمة داخل المركبة من أقمشة وجلود وخشب الخ .. وسهولة إعطاء الأوامر لأنظمة الاتصال والملاحة الخ .. تفاعل الإنسان مع الآلة Ergonomics علم لا يمكن تجاهله عند تصميم الأجزاء الداخلية للمركبة .

الأجزاء الخارجية Exterior

exterior 

واجهة المركبة .. ممتص الصدمات .. شبك التهوية .. غطاء المحرك .. النوافذ .. الأبواب الخ كلها أجزاء خارجية تُضفي على المركبة الكثير من العناصر الجمالية . يمكن إضافة الإضاءة هنا أو تحت بند الأنظمة الكهربائية !!

السلامة Safety

safety

شغل شاغل لكل الصانعين .. انصب الاهتمام أكثر على أنظمة السلامة النشطة Active Safety .. منع الحادث قبل وقوعه أولى بكثير من التخفيف من آثاره Passive Safety .. الدول لم تعد تسمح بدخول أي مركبة لأراضيها دون انطباق معايير محددة كأنظمة مانع الانغلاق ABS وأنظمة التوازن الالكتروني ESP .. منظمات تنظم وتشرع كـ EuroNCAP .. الاهتمام بسلامة المشاة مهم أيضاً .. في البلدان الأوروبية لا يمكنك التجول بمركبة مزودة بقضبان حديدة لحماية صدام مركبتك الأمامي دون الاكتراث لوجود المارة والمشاة !!

تبريد وتدفئة مقصورة الركاب Heating & Air Conditioning

ac

الهدف الأساسي زيادة الراحة .. أصبحت أنظمة التبريد أكثر تفاعلاً مع الجو الداخلي والخارجي .. أصبحت أكثر صداقة للبيئة .. الضاغط Compressor هو الجزء الأساسي للنظام ويستمد طاقته التشغيلية من المحرك حوالي ال 15 حصان .. لك أن تتصور أهمية بناء نظام أكثر فاعلية لتخفيف الحمل عن المحرك !!

الإطارات Tires 

wheels

الجزء الوحيد الذي يلامس الأرض .. مهمة لسلامة المركبة .. للاعتمادية .. للترشيد في استهلاك الوقود .. للأداء الخ .. الكثير منا يهمل التأكد من ضغط الهواء وتدوير الإطارات من وقت لآخر مما يقلل عمر الإطار الافتراضي !!

أنظمة خاصة

hybrid

السيارات الهجينة Hybrid .. المركبات الكهربائية .. الفورملا ون Formula One .. الخ كلها جديرة بالاهتمام فبعض التقنيات المستخدمة سابقاً في سيارات السباق تستخدم اليوم في المركبات المخصصة للاستخدام الشخصي !!

عودة لهيكنا التفصيلي والانتقال للمستوى الثالث .. ولنأخذ المحرك والأنظمة الكهربائية كمثالين .. مثال للهيكل التفصيلي للأنظمة بعد إضافة المستوى الثالث 

1. الهيكل

1.1     …………

1.2     …………

2. المحرك

2.1     كتلة المحرك أو القالب

2.2     رأس المحرك

2.3     الأجزاء المتحركة (البكرات والسيور والتروس)

2.4     تزويد المحرك بالهواء

2.5     تزويد المحرك بالوقود

2.6     حرق أو إشعال الخليط (الهواء والوقود)

2.7     التخلص من ناتج الاحتراق (العادم)

2.8     التحكم في الانبعاثات الناتجة عن الاحتراق

2.9     تبريد المحرك للتخلص من الحرارة الناتجة عن الاحتراق

2.10 التزييت لتقليل الحرارة الناتجة عن الاحتكاك

2.11 وحدة التحكم بالمحرك ECU Engine Control Unit

3. نقل الحركة

3.1     …………

3.2     …………

3.3     …………

4. الكهرباء (الأنظمة الكهربائية والالكترونية الأساسية بالمركبة)

4.1     نظام الإشعال

4.2     كهرباء المحرك

4.3     نظام إدارة التشغيل أو إدارة المحرك Starting System

4.4     نظام إعادة الشحن (المولد يحول الطاقة الميكانيكية لطاقة كهربائية) Alternator

4.5     نظام الإضاءة Lighting

4.6     الأنظمة الكهربائية الأخرى من ترفيه وغيره

|

|

|

المراحل التي تسبق الهيكل التفصيلي للأنظمة قد تكون:

  1. مرحلة الدراسة والبحث
  2. مرحلة التصنيع والإنتاج
  3. مرحلة التجميع
  4. مرحلة الاختبار

تزداد صعوبة إدارة مشروع إنتاج مركبة خاصة وإذا علمنا أنه لا يوجد صانع يقوم بصناعة جميع أجزاء المركبة من إلى !! بالإضافة إلى ذلك قد لا يقوم الصانع بالأبحاث والدراسة لنظام محدد بل يفوض صانع آخر .. مهمة الصانع هو التأكد من التناغم والوصول لحل مثالي فهو المسؤول الأول والأخير عن منتجه .. ستقاضي شركة مرسيدس عند حصول عطل في المكابح حتى لو كان الصانع هو شركة بوش Bosch الألمانية !!

حتى أنت كمالك لو أردت تزويد المحرك لزيادة قوته قد تضطر لتغيير الكثير كتعديل نظام التعليق وترقية نظام المكابح الخ .. من غير المنطقي أن تقوم بتعديل نظام ما وإغفال آخر !!

كيف نصل لنظام مثالي هذا هو التحدي الذي تواجهه كبرى شركات صناعة السيارات !! لذلك ما زلت أُصر على إنتاج سيارة عربية بالكامل فالصناعات المساندة ستزدهر مما ينعكس إيجاباً على اقتصاد الدول.

كوينجسيج – قصة نجاح

أحب دائما ذكر قصته وستحبونها أنتم أيضا .. قصة نجاح لا تختلف عن غيرها من القصص .. كل ما تحتاجه هو خلط مكونات النجاح جيدا العزيمة والطموح والإصرار والصبر والانطلاق مستعينا بالله

Christian von Koenigsegg كريستيان كوينجسيج .. تنحدر جذوره من طبقة أروستقراطية من مدينة بافاريا الألمانية

عمره لم يتجاوز حينها الخمس سنوات .. ربما كان أصغر الحضور حينها .. لكنه أكبرهم طموحا وإصراراً وعزيمة .. كان ذلك في عام 1977 م .. والداه اصطحباه لصالة عرض North Ängsgården والتي تقع في Djursholm أحد ضواحي عاصمة السويد استوكهولوم Stockholm لمشاهدة الفيلم النرويجي الحركي Flåklypa Grand Prix  .. عند انتهاء العرض أخبر والداه بأنها سيصنع سيارة عندما يكبر .. علماء النفس يقولون بأن الشخص يتمسك بأي أثر إيجابيا كان أو سلبيا ويصبح ملازما له في حياته عند تعرضه له في الطفولة .

ملاحظة : ربما كانت العروض هادفة في هذا الزمان !!

حقق حلمه بعد 17 عاماً .. ساعتين من الزمن كانت كفيلة ببث روح الطموح في نفسه الصغيرة وبدأ الحلم يرواده منذ ذلك الحين .

كان يصر على إنتاج سيارة رياضية حصرية .. خلال فترة دراسته كان يقوم بتعديل الدراجات النارية صغيرة الحجم .

تخرج من جامعة بروسيل في بلجيكا Scandinavian School of Brussels بعد أن درس الاقتصاد .

كعادة العصاميين بدأ التفكير بإيجاد حلول .. فكرته تقدر قيمتها ببليون دولار .. فكرة تستخدمها كل مصانع الأرضيات الخشبية (باركيه) .. الفكرة ببساطة كانت عبارة عن عدم لصق الأرضية بل إمكانية نقلها من مكان لآخر .

كل هذا لم يثنيه عن تحقيق حلمه الأصل فالفلم ظل معلقا في رأسه حتى بلغ الثانية والعشرين من عمره .. منذ عام 1994 بدأ بمتابعة كل ما يقع تحت يده من صحف للسيارات وقد تملكته فكرة إنتاج أسرع سيارة في العالم .. حينها قام بجمع 60 مليون من المستثمرين وأنشأ شركة كوينجسيج لصناعة السيارات .

تصميم النموذج الأولي والاختبار هي أولى الخطوات .. سنوات من العمل الجاد والمثمر وبيعت أول مركبة في سنة 2002 م بعد عرضها في معرض جنيف الدولي للسيارات .. أُنتجت في مصنع يقع شمال مدينة أنجلهولم Ängelholm وتحديدا في ضاحية Margretetrop .

2002 Koenigsegg CC8S

نجاح 1 تحقق الحلم وأُكمل النموذج الأولي وعُرض في معرض باريس الدولي للسيارات سنة 2000 م

نجاح 2 سُجل محرك مركبته CC 8S كأقوى محرك في موسوعة جينيس Guinness.

نجاح 3 العديد من الجوائز نتيجة التصميم المميز للمركبة

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن احترق المصنع .. لكن لم يحترق الطموح والإصرار .. هنا قرر الانتقال لمقر صنع طائرات  حربية في ذات المدينة سنة 2003 م وأكمل المسيرة وما زال حتى اليوم يحصد الكثير والكثير من الجوائز ويحطم الأرقام القياسية.

KoenigseggGrounds

ويستمر النجاح 

حصلت مركبته CCR على لقب أسرع سيارة في العالم بسرعة 388 كم في الساعة بعد أن تخطت حاملة اللقب ماكلارين البريطانية McLaren F1 منذ عام 1997 م . تم هذا على حلبة ناردو الإيطالية شهر فبراير سنة 2005 وتخطتها في شهر سبتمبر البوقاتي فيرون Bugatti Veyron .

0-300-0

70 مركبة نتاج فكرة بدأت في الطفولة قد تم بيعها لعملاء من مختلف دول العالم .

إنتاج 20 مركبة سنويا تحمل شعار كوينجسيج .

سيارته ccxr كانت ضمن قائمة أجمل 10 سيارات في العالم التي منحتها له مجلة فوربس الأمريكية forbes .

زوجته شاركته نفس الاهتمام وانطلقا معاً .

فريق العمل المؤلف من 50 موظفا كانوا الساعد الأيمن له .

كم مرت فكرة أمام ناظريك ولم ترعها اهتماماً ؟ اختر ما تشاهد بعناية علك تجد فكرة ما تفتح لك آفاقا !!

آخر مركبة تسمى بأجيرا Agera بالانجليزية تعني take action .. بالعربية قم وحقق هدفك 🙂

لماذا السيارة تحديداً ؟

لعدة أسباب سأكتب في عالم السيارات وصناعتها ودونكم بعضاً منها :

  1. سعادة ابن آدم في ثلاث : الزوجة الصالحة و المركب الصالح (الهني) والمسكن الصالح (الواسع)
  2. لو افترضنا شخص تَملك سيارة في العشرينيات من عمره وقام بتغييرها كل 5 سنوات .. وتكلفة كل مركبة بدون احتساب لمعدلات التضخم وبدون أي عمليات حسابية معقدة وبدون تكلفة تشغيل هي 100,000 مائة ألف ريال سعودي .. عند الستين سيكون أنفق حوالي المليوني ريال سعودي .. ألا تستحق هذه التكلفة القليل من الدراسة والبحث .. سأحاول جاهداً السعي لتقليل التكلفة كجزء من واجبي كمهندس صناعي .
  3. قلة من تناولوا هذا الموضوع من وجهة نظر علمية .. فالسيارة عبارة عن رياضيات وفيزياء وعلم ديناميكا وهندسة كهربائية وميكانيكة وصناعية وعلم مواد الخ .. بحاجة لعصف ذهني للخروج بالمزيد من الأصول والفروع .
  4. خطوط الإنتاج بدأها هنري فورد Henry Ford أو ما يعرف بالتصنيع الكمي Mass Production في عام .. وكانت أول سيارة هي T-Model  .. هناك علاقة وطيدة بين تقدم الصناعة في شتى المجالات وصناعة السيارة .
  5. صناعة السيارات غيرت وجه الصناعات الأخرى وما زالت حتى يومنا هذا .. تويوتا تُدرس أنظمتها المعتمدة في التصنيع كـ JIT Just in Time للمصانع الأخرى .. ودونكم كتاب The Machine That Changed the World  لمن أحب الإطلاع على أنظمة التصنيع المتقدمة وسأتناوله في موضوع مستقل . 
  6. متوسط عدد السيارات المباعة سنوياً خلال العقد الماضي (من سنة 2000 – 2010 ) حوالي ال 47 مليون سيارة .. وعدد السيارات المباعة خلال العام الماضي 2011 م حوالي ال 60 مليون سيارة .. الأرقام على ذمة المنظمة العالمية لمصنعي المركبات OICA والرقم يمثل فقط السيارات الشخصية ولا يشمل مركبات النقل والمركبات الثقيلة .. الإجمالي لكل ما يسير على الطرقات حوالي ال 80 مليون وحدة صنعت فقط في العام المنصرم 2011 م .. الأرقام في عالم السيارات عالم مذهل بحد ذاته.
  7. قبل أكثر من قرن بدأ العالم بالبحث عن مصادر للطاقة .. واليوم يستخدم حوالي ال 80% من البترول للحركة .. وما زالت الشركات العالمية والمحلية تنقب وتستخرج وتكرر الذهب الأسود .. ويستخدم كوقود للطائرات والسيارات والشاحنات الخ
  8. تأكيداً للنقطة السابقة وعندما بدأت أزمة الطاقة في الولايات المتحدة عام 1975 م .. بدأت الحكومات الأوروبية بالتوعية والبحث عن بدائل للطاقة .. أما الحكومة الأمريكية فما زالت قلقة حتى يومنا هذا على مستقبل الحركة .. بدون الحركة لن تستمر الحياة.
  9. صرفت المليارات للبحث عن مصادر بديلة للطاقة .. نالت السيارات جزءاً كبيراً منها .. فمن محركات هجينة إلى سيارة كهربائية بالكامل .. إلى سيارات صديقة للبيئة تدار بالهيدروجين وانبعاثاتها عبارة عن بخار ماء .. ما زالت الشركات تتنافس في هذا المجال وتحاول أن تخفف الانبعاثات الضارة الناتجة عن السيارات العاملة بالوقود.
  10. السيارة سبب رئيسي للتلوث في المدن الكبرى .. الاحتباس الحراري والانبعاثات الضارة أصبحت أحد المحاور المتناولة في كثير من الدول المصنعة للسيارات إن لم يكن كلها .. من واجبنا كدول وأفراد ومنظمات الحفاظ على كوكبنا !!
  11. هناك منظمات عالمية كمنظمة مهندسي المركبات Society of Automotive Engineers  تعنى بصناعة السيارات والطائرات وغيرها .. ليست هذه فحسب فهناك منظمات خاصة بصناعة ناقل الحركة وأخرى خاصة بصيانة أنظمة التكييف في المركبات وغيرها الكثير .. المنظمات ساعدت المصنعين لتوحيد الأنظمة والتأكد من السلامة وسن الأنظمة والقوانين وتنظيم عمليات التصنيع الخ .. هنا تكمن أهمية النظم والهندسة الصناعية .
  12. صيانة السيارة وتقليل تكلفة التشغيل ستكون أحد أهم الأهداف بالنسبة للمدونة .. مما شجعني أكثر على البدأ بالكتابة .. اتصل بي أحدهم بعد أن لاحظ تسرب للماء وعند حضوري .. ذُهلت عند معرفتي بعدم قدرته على التمييز بين غطاء تعبئة زيت المحرك وغطاء سائل التبريد .. فضلاً عن عدم قدرته على التمييز بين سائل التبريد وسائل ماسحات الزجاج الأمامي !! أدركت حينها أن التوعية قليلة وسبب الغش التجاري في صيانة المركبات هو قلة وعي الملاك .. واستغلال مراكز الصيانة هذا الجهل للغش والتدليس .. حان الوقت لمحاربة هولاء وكلاء كانوا أو أفراداً.
  13. الجودة والاعتمادية من وجهة نظر علمية بدلاً من العاطفة واستخدام وكالة يقولون كمصدر للمعلومة .. وسأكتب في هذا موضوعاً.
  14. التصاميم .. فالسيارة لم تعد مجرد آلة .. الشركات أولت التصميم الكثير من الاهتمام .. وهناك ما يعرف بال Ergonomics  كوسيلة لزيادة الراحة والسلامة في المركبة ويبنى عليه التصميم الداخلي.
  15. وأخيراً وليس آخراً حلمي وهدفي بأن أجد سيارة عربية بالكامل .. أعني بالكامل أي بدءاً بالهيكل وانتهاءً بالإطارات .. بما في ذلك القطع الالكترونية مع المحرك وناقل الحركة .. لا أريد تجميعاً وإن بدا هو الحل كخطوة مبدئية .. سأحاول جاهداً البدأ ببناء مصنع افتراضي لكل نظام في المركبة حتى نصل إلى مركبة عربية تنافس على المستوى العالمي .. وهناك نماذج لمصانع عربية سأكتب عنها مثل سيارة جاد في السودان .. فلا خير في أمة تأكل مما لا تزرع وتلبس مما لا تصنع !!

حتى لا أطيل عليكم .. ما ورد أعلاه ما هو إلا عصف ذهني قد أعود إليه من وقت لآخر كخط سير للمدونة .. برأيكم أنتم ما الأسباب والداوفع للكتابة في عالم السيارات ؟ بصيغة أخرى ولتكونوا أنتم من يرسم خط سير المدونة ما الشيء الذي تتوقعونه ؟ نورونا باقتراحاتكم 

شكر وعرفان

شكر خاص للصديق الغالي عمر العمودي على اقتراحه الذي ظل حبيس الأدراج لسنوات فهو بمثابة شمعات الاحتراق أو شرارة البداية بالنسبة للمدونة

الشكر موصول أيضا ل المهند الكدم إصراره وطموحه وعزيمته كفلاء ببث روح العطاء لدى الكثير … نفعه متعدي وهو المولد

ولا أنسى أخي وصديقي من أيام الدراسة حتى اليوم وبعد اليوم وكل يوم عبد المنعم الهرري … ممتن جداً له فهو مكابح التسويف بالنسبة لي

الشكر لك أنت أيضاً على تشريفك مدونتي

القائمة قابلة للتحديث